باريس سان جيرمان يحسم لقب السوبر الفرنسي لصالحه على حساب مارسيليا

حصد نادي باريس سان جيرمان لقب بطولة كأس الأبطال «السوبر الفرنسي» بتغلبه على مارسيليا بهدفين دون رد، ليحصد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أول ألقابه مع النادي الباريسي، بفضل تألق مواطنه ماورو إيكاردي.

وحصد بوكيتينو اللقب الأول في مسيرته التدريبية على الإطلاق في المباراة التي أقيمت مساء الأربعاء في مدينة لنس، وتجمع بين بطلي الدوري والكأس الفرنسيين.

ومنح إيكاردي التقدم لصالح باريس سان جيرمان في الدقيقة 39، ثم اقتنص ركلة جزاء ترجمها البديل البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى الهدف الثاني (85)، قبل أن يقلص ديميتري باييت الفارق في الدقيقة 89.

وهو أول لقب لبوكيتينو في مسيرته التدريبية وجاء بعد أيام معدودة على تعيينه مدربا لنادي العاصمة الذي سبق له الدفاع عن ألوانه كلاعب في الفترة بين 2001 و2003، وتحديدا بعد ثلاث مباريات على خلافته الألماني توماس توخيل المقال من منصبه.

ولم يحقق بوكيتينو الذي أشرف على توتنهام الإنجليزي بين 2014 و2019 أي لقب كمدرب، وكانت أفضل نتيجة له قيادة النادي اللندني إلى وصافة الدوري الإنجليزي الممتاز 2017 ووصافة دوري أبطال أوروبا 2019.

وهو الفوز الرابع لبوكيتينو في 7 مواجهات له في الكلاسيكو الفرنسي بعدما فاز 3 مرات كلاعب في 6 خاضها مع النادي الباريسي كلاعب، وهو اللقب الثامن تواليا لباريس سان جيرمان في المسابقة.

وثأر باريس سان جيرمان لخسارته على ارضه أمام مرسيليا صفر-1 في سبتمبر الماضي في المرحلة الثالثة من الدوري الفرنسي في مواجهة عنيفة انتهت بخمس حالات طرد، وببصق جناح سان جيرمان الأرجنتيني أنخل دي ماريا على المدافع الإسباني ألفارو جونزاليس الذي اتهم من قبل النجم البرازيلي نيمار بإهانته عنصريا خلال اللقاء.

وفضل بوكيتينو الابقاء على نيمار على مقاعد البدلاء على غرار قطب الدفاع بريسنل كيمبيمبي لعودتهما للتو من الاصابة في الكاحل الايسر والفخذ على التوالي.

وكان إيكاردي عند حسن ظن مدربه الذي أشركه منذ البداية على حساب الايطالي مويس كين في اول مباراة للأرجنتيني كأساسي منذ الثاني من أكتوبر الماضي والفوز على انجيه (6-1) حيث غاب بعدها بداعي اصابات متكررة.

في المقابل، أشرك البرتغالي اندريه-فياش بواش النجم باييت اساسيا بعدما جلس على دكة البدلاء في مباراتيه السابقتين في العام الجديد، فيما أبقى على فالير جيرمان والارجنتيني داريو بينيديتو على دكة البدلاء.

ونزل فريق العاصمة بكل ثقله منذ البداية في محاولة لهز الشباك مبكرا بقيادة إيكاردي ومواطنه انخل دي ماريا وكيليان مبابي.

وسجل إيكاردي هدفا الغاه الحكم بداعي تسلل مبابي الذي مرر له الكرة امام المرمى قبل ان يتابعها برأسه داخل المرمى (22)، ثم سجل مبابي هدفا آخر الغاه الحكم بداعي التسلل إثر انفراد (29).

وفعلها إيكاردي عندما استغل كرة عرضية من مواطنه دي ماريا داخل المنطقة فتابعها برأسه ارتدت من الحارس ستيف مانداندا والقائم الايسر فتهيأت امامه مجددا فتابعها داخل المرمى الخالي (39).

وحرمت العارضة إيكاردي من التعزيز بردها تسديدته القوية بيسراه من داخل المنطقة (45+3).

واضطر بواش مدرب مارسيليا إلى استبدال حارس مرماه مانداندا مطلع الشوط الثاني بسبب اصابة في الكتف فدفع بيوهان بيليه مكانه.

وكانت أول وأخطر فرصة لمرسيليا في المباراة مجهود فردي لفلوريان توفان من الجهة اليمنى حيث توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوة ابعدها حارس المرمى الدولي الكوستاريكي كيلور نافاس إلى ركنية (53).

ودفع بواش بمورجان سانسون وبينيديتو مكان باب غاييه والصربي نيمانيا رادونيتش (56)، وكاد الكرواتي دويي تشاليتا-كار يدرك التعادل بتسديدة قوية “على الطاير” من حافة المنطقة بين يدي نافاس (59).

ورد بوكيتينو باشراك كيمبيمبي ونيمار مكان لايفن كورزاوا ودي ماريا (65).

وحصل إيكاردي على ركلة جزاء بعد اللجوء لحكم الفيديو المساعد «VAR» إثر عرقلته من الحارس بيليه فانبرى لها الاختصاصي نيمار على يسار الحارس (85).

وقلص باييت الفارق لصالح مارسيليا بمتابعة بيمناه من مسافة قريبة لتمريرة عرضية زاحفة للياباني هيروكي ساكاي (89).


  أخبار ذات صلة


فيديو