حمد الله وجوميز والسومة.. ثلاثي فقد اشعاعه

أُسدل الستار، أمس السبت، على منافسات الجولة الـ12 من دوري المحترفين السعودي، وحافظ السويدي كارلوس ستراندبيرج، مهاجم أبها، على صدارة الهدافين برصيد 9 أهداف.

وما زال الثلاثي المرعب، عبد الرزاق حمد الله، وبافيتيمبي جوميز، وعمر السومة، الذي كان مهيمنًا على قائمة الهدافين في المواسم الأخيرة، لم يقدم المستوى المعتاد.

وكانت السنوات الأخيرة قد شهدت غياب الهدافين السعوديين، عن المنافسة على لقب هداف الدوري، حيث كان آخر لاعب محلي، تمكن من تحقيق هذا الإنجاز، هو ناصر الشمراني في موسم (2013-2014).

هيمنة ثلاثية

وسيطر عمر السومة، نجم أهلي جدة، على لقب الهداف في الـ3 مواسم التالية، قبل أن يحقق التشيلي روني فرنانديز، لاعب الفيحاء السابق، لقب الهداف في موسم (2017-2018).

وتوج المغربي عبد الرزاق حمد الله، مهاجم النصر، بلقب الهداف في آخر موسمين، متفوقا على نجم الهلال، الفرنسي بافيتيمبي جوميز.

وقد لعب السومة 141 مباراة مع الأهلي، في الدوري المحلي، حتى الآن، سجل خلالها 128 هدفا، بينما شارك حمد الله في 58 مباراة مع النصر، في نفس المسابقة، أحرز فيها 64 هدفا.

أما جوميز فخاض 71 مباراة بقميص الهلال، في الدوري السعودي للمحترفين، وسجل 54 هدفا.

كما امتد تألق الفرنسي إلى الصعيد القاري، حيث فاز بلقب هداف دوري أبطال آسيا 2019، مساهما في تتويج فريقه بتسجيل 11 هدفا.

وتمكن حمد الله من الفوز بلقب هداف نفس البطولة، في النسخة الماضية، برصيد 7 أهداف، عندما قاد النصر إلى نصف النهائي.

أما إنجاز السومة الأبرز، فكان تخطيه عدد أهداف ناصر الشمراني، ليصبح الهداف التاريخي للدوري السعودي، مند إقرار نظام الاحتراف في موسم (2008-2009).

لكن أداء النجوم الثلاثة تراجع بشكل كبير، منذ بداية الموسم الحالي، فرغم تسجيل جوميز 6 أهداف، حتى الآن، إلا أنه ظهر بمستوى مختلف، عما كان عليه في آخر موسمين، وأهدر العديد من الفرص السهلة.

وينبطق ذات الأمر على السومة، صاحب الـ6 أهداف أيضا، والذي يكتنف الغموض مستقبله حتى الآن.

ويعبتر حمد الله الأسوأ بينهم، هذا الموسم، حيث يمر بفترة عصيبة منذ بداية الدوري، ولم يتمكن من تسجيل سوى هدف وحيد، من ركلة جزاء، بينما أهدر 3 ركلات أخرى.


  أخبار ذات صلة


فيديو