قطر تنجح بإمتياز وسط الظروف الصعبة

كسبت دولة قطر الرهان في تنظيم أكبر الأحداث الرياضية وسط هذه الظروف الصعبة جدًا التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا «كوفيد-19» والتي كانت سببًا في إلغاء العديد من البطولات.

وكانت بطولة كأس العالم للأندية والمقامة حاليًا في الدوحة وتختتم مبارياتها يوم بعد غد الجمعة مهددة بالإلغاء ولكن قطر أصرت على استضافتها بالاتفاق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ FIFA ونجحت حتى الآن بامتياز في احتضان هذا الحدث العالمي الكبير.

وكان أبرز تحد يواجه المنظمين هنا هو كيفية الحفاظ على سلامة الجميع سواء لاعبين أو أجهزة فنية وإدارية وكذلك الجماهير والمسؤولين الذين يتواجدون في الملاعب ونجحت قطر بامتياز في تنظيم آمن لهذه البطولة.

وما قامت وتقوم به اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية شيء مميز جدًا وحديث الجميع بداية من نظام الفقاعة الطبية التي تطبقها الدوحة بصرامة كبيرة على كل الفرق المشاركة في البطولة منذ الوصول من بلادها وحتى مغادرتها وذلك لضمان سلامة الجميع.

ولم يشتك أحد من نظام الفقاعة الذي أجبر الجميع على البقاء بالفنادق وحد من أي تحركات من أي نوع خارج إطار الفندق الذي تقيم فيه أي بعثة وملاعب التدريب والمباريات واعتاد الجميع على هذا الأمر واستمر العمل بصورة متميزة في كل الفنادق التي استضافت الفريق وهي دوسيت دي تو الذي يستضيف بعثة الأهلي وكان معه فريق أولسان الكوري الجنوبي الذي غادر الدوحة، وسانت ريجيس الذي تواجد فيه فريق الدحيل مع تيجريس أونال المكسيكي وفندق بوتيك العزيزية والذي يحتضن فريق بالميراس البرازيلي ومنتجع المسيلة الذي تقيم فيه بعثة بايرن ميونيخ الألماني.


  أخبار ذات صلة


فيديو